يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-09-10

موت

"على حافة الاربعين سأموت "
يردد نبوءته بابتسامة الواثق ،
وذهول المتسائل
بين ضحكاتنا الساخرة
وتعاطفنا البارد
يمخر عباب المسرح
بأجنحة من حلم ناري
وحلم ثلجي
وبينهما يحب كثيرا جدا
وينجب البنين والبنات
ويرسم بألوانه الغجرية
وعلى حافة الاربعين ، او بعدها بقليل
يموت ..
بين نيران المسرح
وثلوج الاقربين


______________
* د. صالح سعد فنان واكاديمي مسرحي مصرى قضى
نحبه احتراقا في حادثة مسرح بني سويف قبل ايام

6 Comments:

At 1:42 م, Blogger مدى said...

روعه

تابعت الحادث و بأسف شديد
لك حس جدا جميل وعالي

 
At 11:11 م, Blogger rayhane najib said...

سلام
كان حادثا مؤسفا
الكلمات جد مؤثرة

 
At 11:40 م, Blogger الذيب said...

أمر محزن للغايه
موت نفس بشريه

 
At 1:18 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

مدى
الحادث بشع كما يبدو ، والاكثر بشاعة من الموت ، هو ان يأتي الموت جماعيا ، محتشدا بصرخات الالم الرهيبة للذين كانوا يصارعون النار والدخان قبل ان يسقطوا صرعى
شكرا كثيرا لاطلاتك المميزة

 
At 1:20 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

ريحان نجيب .
سلام لسلامك
اطلالتك الاولى اسعدتني جدا ، وارجو الا تكون الاخيرة، كما ارجو ان تكون الكلمات ، اي كلمات ، قادرة على توصيف لحظات الالم ...هيهات
شكرا وسلاما

 
At 1:20 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

الذيب
للغاية ..للغاية ..
فما بالك ان كان موتا مجانيا ؟
شكرا دائما يا صديق

 

إرسال تعليق

<< Home