يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-09-13

إعصار2

أنا ايضا استطيع
لحظة اشاء
ان امدد اطراف غضبي
لأفيض طوفانا موروثا
وأكور حزني
انتظارا لانفجار تاريخي
وأهمس في أذن الريح
أن تعيرني جبروتها الخفي
أستطيع
أستطيع

14 Comments:

At 1:18 م, Blogger Rain Drop said...

نعم
وأنا متأكدة
أنك تستطعين
:)
من تكتب
بكل هذا الجمال
و بكل هذه القوة
تستطيع :)
لك خالص تقديري واحترامي

 
At 1:50 م, Blogger kuwaity_ra7al said...

وحدها التجربة خير برهان

كثير من معتقداتنا تتلاشى و تذهب مع الريح عندما تحتك بصخرة الواقع و التجربة

but i think u can :)

 
At 11:53 م, Blogger الذيب said...

أشك
فأنتي
في وقت
لا
يصلح
لرد
فعل
مؤجع
من
نوع
أخر
الطبع يغلب التطبع
هناك فرق كبير
بين العواصف
وهدوء النسيم

 
At 1:41 م, Blogger فيلجا said...

أحذر المرأة عندما

تغضب


امرأة مؤجلة

انتي كالسلاح ذو حدين

*_^

 
At 1:42 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

قطرة مطر تشجيعك يزيدني اصرارا ..
كوني هنا ..كوني في قلب الريح
..دائما

 
At 1:43 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

كويتي رحال ..
انا اتفق معك ان التجربة خير برهان ..ولكن تجاربنا هي محصلة افكارنا المسبقة ..اليس كذلك ؟
شكرا لثقتك

 
At 1:45 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

الذيب ..
لا تشك ...
لا تشك ارجوك .
ارجوك
ثم ان الفرق ليس كبيرا بين العواصف والنسيم ...اعني ليس كبيرا الى هذا الحد ..مو؟" لعلك تفهمني اكثر مما افهم نفسي ...لعلك"

 
At 1:46 م, Blogger نون النساء said...

المرأة اعصار

اذا بدأ

لا ينتهي حتى يقع الدمار الشامل


اتمنى ان لا يكون كذلك


رائعه عزيزتي

 
At 1:46 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

فيلجا..
واحذرها عندما تحب ايضا !!
ولكن الحذر لا يتذكره في حالة الحب سوى ذلك الذي لم ينغمس كثيرا في لجة الحب.
تسعدني اطلالاتك الباهية

 
At 1:48 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

نون النساء
هلا بك اولا
وهلا بمدونتك الجديدة ثانيا
وهلا برأيك الاشكالي ثالثا ..
رائع جدا أن تختاري " نون النساء " عنوانا لحضورك الاخضر

 
At 4:09 م, Blogger kuwaity_ra7al said...

تجاربنا هي محصلة افكارنا..اليس كذلك؟

عبارة جميلة لكنها مثالية إلى حد كبير

لدي سؤال آخر

و هل افكارنا تلامس دوما حقيقتنا؟..هل هي صادقة إلى هذا الحد؟

 
At 11:21 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

لا طبعا يا كويتي رحال

ليس دائما ، ولكن هذا لا يعني ان ننكف عن محاولاتنا للوصول الى طرف الحقيقة عبر الاصرار على المزيد من الافكار التي نعتقد انها ستوصلنا

اسئلتك تثير المزيد من الاسئلة ...شكرا

 
At 10:13 ص, Blogger ولاّدة said...

هنيئاً لك أيتها الصديقة

فأنا لا أستطيع أن
أمنع طوفان غضبي
ولا أن أروض شيطان حزني
عن ارتكاب فعل انتقامي
يرد لجرحي اعتباره
ويفتح جروح جديدة من ندم


ولكني أحاول
:(

 
At 1:28 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

ولادة ...
يعجبي فيك انك تتركين كل الاحتمالات مفتوحة ...
ا" سأحاول "..كلمة حلوة نضيفها الى " من يدري؟"...ا

 

إرسال تعليق

<< Home