يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-11-16

مطر1

و"يسقط المطر" ..ا
قطعة من كبرياء السماء
تحت اقدامنا
نفرح به شماتة
ونحاول ان نكون شهودا دائمين
على لحظة السقوط المبللة بالالم
نحتفل به غيثا
ويمارس جبروته المتبقي
في شوارعنا المنهكة غيظا

12 Comments:

At 10:25 م, Blogger ولاّدة said...

يساورني يقين إن المطر غلطة هوى عالي
حسب نفسه يصالح غيمتين وبلل ثيابك

هذه الأيام أنا في حالة استحضار غير عادي/ملفت لعافت...أسال الله أن أتعداها سريعاً

 
At 12:40 ص, Blogger طائر بلا وطن said...

رائع ايتها الشاعرة
عجيب
كلماتك مبهرة .. مخيلة تخضع كل من له ذرة حس .. يا الله

أتعلمين؟..تخبرني زميلة اليوم انها كادت تبكي من هول المنظر و الأمطار الغاضبة

و قد كان هذا رأي الجميع تقريبا إلا أنا .. لا أدري لماذا أعشق المطر حتى و هو غاضب و ثائر
..

بالمناسبة .. أن جد حزين بخصوص المدونة
و لا أدري لماذا .. فقط انت ايتها الشاعرة

على أية حال .. أنا هنا دائما
و ليس عندي ما يستحق عناء المجيء

دمت سعيدة:)

 
At 12:32 م, Blogger qalm-jaf said...

عندما تبصق السماء
على الجميع
تغسل
الوجه
والكفين
ولكن تعجز كبرياء السماء
عن غسل
الاصغرين

 
At 1:31 م, Blogger Rain Drop said...

مطر

هو ما احتاجه الآن

 
At 1:53 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

ولادة
..ولكنه تغير كثيرا!!ا

 
At 1:59 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

انا ايضا يا طائر كنت /كدت ابكي ، لكن ليس بسبب المطر ،
ربما لأانني اعرف انه ، أعني المطر مجرد مسكين ، يقتلعونه من سمائه البعيدة كلما عن لهم ان يرضوا نزق الارض العطشى
..........
هل تعتقد ان المطر يغضب ويثور فعلا ؟ أم اننا نسبغ عليه اهواءنا المتقلبة؟

 
At 2:01 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

قلم جاف
كبرياء عاجزة يعني كبرياء ليس لا محل من الاعراب
......
شكرا بجد على اشياء كثيرة

 
At 2:02 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

يااااااااه يا قطرة مطر
اين انت ؟ غبت كثيرا وطويلا حتى كدت اصدق انك(....)!ا
وحشينا جدا جدا جدا

 
At 2:42 م, Blogger نون النساء said...

المطر

قصة قصيرة

لحكاية عشق في السماء

تنتهي أحداث هذه الحكاية

على الأرض




عظيم يا مؤجله

 
At 10:31 م, Blogger ولاّدة said...

كل ما أذكره لعافت عمره على الأقل 10 سنوات...لذا لا أعرف عن تغيره شيء

 
At 12:05 ص, Blogger امرأة مؤجلة said...

المطر قصة قصيرة
لعل السماء المؤلف
ونحن قراؤها
انت العظيمة ايتها النونية

 
At 12:07 ص, Blogger امرأة مؤجلة said...

دعي الايام تفعل ما تشاء بنا وبالاخرين اذن !!ا
ما تذكرينه يا ولادة هو الافضل ...أكيد

 

إرسال تعليق

<< Home