يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-10-10

كأنه

كأنه كتاب
مفتوح على صفحة الفهرس
بانتظار ان تتحرك الصفحات
رويدا
وتدرج الكلمات
على مدارج القول
كتاب
مهمل
على طاولة منسية
مفرشها الامنيات فقط

4 Comments:

At 2:33 ص, Blogger kuwaity_ra7al said...

هل هو استسلام صريح .. أم إعلان ضعف و انهزام؟ و لمن .. للزمن؟

رغم أسفي و بالغ حزني لحالة هذا الكتاب و لكن لو كنت مكانه لانتفضت و اتخذت من غلافي جناحا أرفرف به و من فكري ما يضيء لي دربي إلى السماء

و هناك لن يطولني إلا من كان أهلا للسمو
.......................

أووووه نسيت .. لا احتاج صفحة الفهرس
سأنزعها و أتركها على الطاولة

 
At 9:10 م, Blogger ولاّدة said...

يبدو لي أن محتويات الفهرس حرّضت الأمنيات


الكتاب بحاجة لدغدغة أنامل رقيقة تفك تشابك صفحاته لتنساب بنعومة

مجرد وجهة نظر

 
At 1:14 ص, Blogger امرأة مؤجلة said...

تأسف لحالة الكتاب ...؟ ماذا اذن ذلك الذي يشبهه ..كأنه هو ؟
......
سأحتفظ بتلك الصفحة المنسية على الطاولة ...هكذا انا ، ، اتحقق بالمنسيات ..وكأنني جنتها (وفقا لتعبير سعدي يوسف )....طبعا شكرا يا رحال

 
At 1:17 ص, Blogger امرأة مؤجلة said...

يبدو ذلك يا ولادة ...
أما الانامل الرقيقة فهي غير موجودة ...
وأما وجهة النظر ....فهي قريبة جدا
..ربما لأنك الاقرب

 

إرسال تعليق

<< Home