يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-10-21

وردة

على سطح مكتبي
ذبلت وردة منسية
ا(أم تراها مهملة ؟!)ا
يبست أوراقها
وتحول لونها الى اللالون
متعمدة لم أضعها في ماء
وتركت انية الزهر
تنظر لها بشفقة عاجزة
لم أرد إطالة عمرها احتضارا
ولم احتمل أحمرها القاني
ولا مرثية " أمل دنقل"
لكبريائها القتيل
لم أحتمل مشهدا متكررا من هذا النوع

12 Comments:

At 11:31 م, Blogger Shurouq said...

امرأة مؤجلة

عندي وردتين من سنة 97 بس ما أعرف أكتب فيهم ربع اللي كتبتيه

مثل ما غيري عندهم "سلال من الورد" وما كتبوا فيهم شي

تسلم ايدك
والله يرحمه

 
At 2:58 ص, Blogger qalm-jaf said...

ا(أم تراها مهملة ؟!)ا
------------
----------
--------------

بعض الورود تستحق القتل من غير شفقه
ولكن الغريب
ان تقتل الورود بعضها

 
At 6:27 ص, Blogger أنا said...

احيانا اشاهد اشياء كثيرا تموت امام عيني بشكل يدفعني لتمني الموت السريع لها

الوجه الاخر للعملة : كلما زاد جمال الشئ وقيمته زادت لوعة فقده
::::
سيبك من التعلق :هايله

 
At 6:28 ص, Blogger أنا said...

اقتباس من البلوفير الخاص بك:-

افضل الموسيقي"و بالطبع صوت حبيبي"!؟

ممكن احسده

 
At 8:37 ص, Blogger kuwaity_ra7al said...

منذ شهر تقريبا كتبت خاطرة بسيطة تشترك مع كلماتك في قضية قد يغفل البعض عنها

أن الورود كثيرا ما تظلم و تقتل تارة بإسم الحب و تارة بإسم الحزن،و تارة بإسم .... إلى آخر القائمة الشعورية للإنسان

العصافير ، الحمام ، و غيرها من المخلوقات التي ربطها القدر بمشاعرنا و جعلها صورا لها..لها واقع الوردة
....
الإهمال و النسيان
لكل منهما حرقتة .. ولن أفاضل بينهما فلكل منهما قسوته و مذاقه

سؤال .. هل ما جنته يداك كان فعلا بداعي الشفقة على الوردة أم ....؟

 
At 8:50 ص, Blogger kuwaity_ra7al said...

عذرا عذرا

لم أقصد القسوة أبد أبدا
...

هي انفعالات مملوكة لكنها غير محكومة

و إن كان هناك أملا .. و حتما هناك امل
اسقي الوردة .. دعيها تنتعش

 
At 11:36 ص, Blogger نون النساء said...

المناسبة لا تستدعي الإبتسام

ولكني كنت أحمل المجموعة الشعرية لأمل دنقل

عندما مررت بكِ هنا..

:)


مؤجلة ..

الورود

هي الجريمة الجميلة الوحيده التي

تنادينا لإرتكابها ...


وبطون الكتب هي المكان الذي

نتناسى فيه خطيئة اللحظه القاطِفة

 
At 12:56 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

اولا : اسفرت وانروت بوجودك يا شروق ...أتابعك من زمان ، وانتشي برائحة الوانك على البعد .
ثانيا : الله يرحمه فعلا ...ويرحمنا نحن ايضا .
ثالثا : الله يا شروق على " سلال من الورد " ...الله على ذاكرتك الخضراء
ورابعا : عودي لمدونتك الملهمة تلك ..ولكن عندما تشعرين انك بحاجة للعودة ...لأنني اشعر بنفس شعورك ..ساعات ودي اترك مدونتي ، وساعات القاها متنفسي في وحشة الوحدة
...وشكرا اكيد

 
At 12:59 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

اعرف يا قلم جاف ان بعض الورود تستحق القتل ..لست من اولئك الذين يقدسون الكليشيهات العاطفية .
وأعرف ايضا ان الورود تقتل بعضها احيانا
وأعرف ان الورود المهملة تستحق ان تكون كذلك
ولكنني لا اعرف كيف احتمل كل ذلك
شكرا لاطلالاتك البهية ...النادرة

 
At 1:02 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

يحيى مجاهد
حسيبني من التعلق ...بس انا مش متعلقة اصلا ...
وأكيد تقدر تحسدني أنا ...وبس !!!
سأزور مدونتك حالا ...

 
At 1:05 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

رحال ...
لا قسوة في تداعياتك ...
ولكن ما جنته يداي كان بدافع اللاجدوى ...احيانا اشعر باللاجدوى تجاه كل شيء ..خصوصا تجاه الاشياء التي احبها ، والاشخاص الذين احبهم
احيانا اشعر باللاجدوى من هذه الكتابة ومن اي كتابة
احيانا اشعر باللاجدوى منى انا
وأحيانا اقف عن نبتة صغيرة تشق ما بين بلاطتين لتخرج ..فأقول : ما أغباني
انت بالذات ...تعرف ..مو ؟

 
At 1:07 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

نون النساء ...
مصادفة حلوة ...الم اقل لك انك تشبهينني في اشياء وكتب وتداعيات وخواطر وكلمات و...وماذا بعد؟

 

إرسال تعليق

<< Home