يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-08-16

شطرنج

تتقدم بيادقي نحو قلعة الغرور
تزحف بهدوء ودأب
يرمقها الملك متوجسا
ويبتسم الوزير العاشق
دون أن يفتح شفتيه

10 Comments:

At 6:04 م, Blogger Rain Drop said...

اعذريني
عزيزتي امرأة
إذا تركت لك بياضاً
يليق بمقامك وبطيبة قلبك
فروعة حروفك
تعتقل حروفي
فتعجز يدي عن الكتابة
مذهلة أنت في اختيار الكلمات
حقيقة

لك كل الحب والتقدير
:)

 
At 7:09 م, Blogger ولاّدة said...

يقول عنها الناس مغرورةٌ
ويلي من الناس ..من الأغبياء

ما قيمة الحسن إذا لم يكن
فوق حدود الوهم فوق الرجاء

وهل عشقنا البدر لو أنه
خرّ إلى الأرض وعاف السماء

إمرأة مؤجلة
تقدمي إلى قلعة الغرور فهي حتماً تليق بكِ

 
At 7:11 م, Blogger ولاّدة said...

معلومة على الهامش

لم أقع يوماً في حب إنسان متواضع
أقرب ما وصلت إليه هو من يدعيّ التواضع وهو أخطر أنواع المغرورين


بالكويتي: ما أدري اشفيني

 
At 11:23 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

قطرة مطر ...
دائما انا بحاجة لمثل هذا البياض الاتي مع قطرات المطر
مذهلة انت في زرع كل هذا البهاء في قلبي كلما قرأت تعليقاتك

 
At 11:29 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

ولادة
انا مؤمنة فعلا بأن المبالغة في التواضع هي غرور مضاعف !ا

ولعلي اتكيء على هذه المقولة لتبرير " غروري " الذي اكتشفه الرجل الذي يعنيني أمره ، وصار ينعتني به كلما اراد مديحي ..أو هجائي !!ا


سأتقدم لقلعة الغرور وفقا لنصيحتك ، ورغبتي المخاتلة، فهل سأجدك هناك ، أم اترك الباب مفتوحا لتتبعيني يا شقيقة الرغبات المخاتلة ؟

 
At 4:47 م, Blogger ولاّدة said...

لسبب ما أترجم كلمة مغرورة من الحبيب
إلى أحبكِ بجنون

وليس لدي أي أدلة علمية تثبت صحة ترجمتي

أما عن القلعة فسأترك المجال للوزير أن ينتظرك هناك ...فأعتقد أن لديه الكثير ليبوح به بعيداً عن عيون الرقباء وأنا منهم

 
At 1:18 ص, Blogger الذيب said...

هم فقط الحكماء من يعي تقدير الصمت
ومتى يفوح عطر الكلمه
تدرين
وكأني
بين أضعف بيادق الشطرنج هناك في ذاك الركن البعيد
أبتسم بخبث
انتي مذهله

 
At 12:00 ص, Blogger امرأة مؤجلة said...

تبتسم بخبث ؟ ..
حسنا ...الخبث قد يكون بوابة نحو الغرور ...احيانا يا ذيب

 
At 2:38 ص, Blogger الذيب said...

خبثي مثل خبث الطفل حين يسرق الحلوى
ويجلس في زوايا الغرفه يحدق في جمال أمه حين تحاول الوصول له قبل أن يأكل الحلوى
هو برئ من الغرور
ويعي مقدار الوقوع
أنا من من يسقط وهو واقف على الأرض
هكذا علمتني الحياة
أن كانت لعبة شطرنج

 
At 1:58 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

الذيب ...
عندما قلت لك ان الخبث قد يكون بوابة للغرور ، كان في ذهني ذلك المعنى الجميل الذي اشارت اليه العزيزة ولادة للغرور...
تحياتي لخبثك البريء اذن ...

 

إرسال تعليق

<< Home