يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-10-27

آسيوية

تنبع آهتها من ذلك البعيد
تحني ظهرها
وهي تمسح البلاط النظيف
تسقط دمعة
ولا تكاد تمسحها
حتى لا تراها السيدة الجالسة هناك
تتصفح مجلة لا تقرأها
وتنبع من أعماقها آهة
دون ان تمسح بلاطا
أو تمسح دمعة

4 Comments:

At 10:03 ص, Blogger Broke said...

فعلا شيء محزن ..وايد يكسرون خاطري

:(

 
At 10:17 ص, Blogger kuwaity_ra7al said...

كثيرا ما أكون بمثل هذا الموقف

أحيانا تنتابني لحظات تتوقف نبضاتي عندها و أشعر بحزن

و أحيانا تتزامن هذه اللحظات مع مشهد تلك الأسيوية أو ذلك الإنسان الكسير

اتخيل لو كنت مكانه .. فإضافة إلى همه الذي قد يكون كهمي و أكثر ، يصارع الدنيا بجسده الهزيل و حيلته المعدومة

حينها أشعر بتفاهتي و سخافتي .. الحمدلله على كل حال

 
At 1:43 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

صح يا بروك صح يا رحال

..يكسرون الخاطر ويثيرون تساؤلات وجودية أحيانا : ا
لماذا هم بالذات ؟
لمذا لسنا نحن ؟
والى متى ؟

 
At 8:58 م, Blogger qalm-jaf said...

كم هو جميل ان تكون لك عائله
هل تريد أن تعرف من أنا
أنا اللتى لاأملك عطرا فرنسيا
أنا اللتى لا تهتم فى عالم الازياء
أنا اللتى لاأغير ألوان ملابسى
أنا اللتى لا تملك مكياجا
انا اللتى لاتفرق بين أحمر الشفاه والمسكره
انا اللتى لا تفرق بين الشدو ومخدات السدو
انا اللتى لايغازلنى الرجال
انا اللتى يبصق الطفل فى وجهى
انا اللتى من يكلمنى يصرخ فى وجهى
انا اللتى لا يشرب احد في استكانتى
انا اللتى أذا مرضت يتم تاجيل ذهابى الى المستشفى
انا اللتى لا تفرح بالعيد
انا السوداء انا النتنه

ألم تعرفونى بعد
انا الخادمه اللتى لا تستحق الرحمه ولا تستحق الصدقه ؟من انا



كتب هذا الموضوع من زمان
بعنون من أنا
اذا كنت تحب قراءته

تحيه لك
(:

 

إرسال تعليق

<< Home