يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-10-28

لوحة

معلقة على الجدار المقابل
بألوانها الغريبة
وخطوطها الباهتة
وشخوصها ذوي الاعين الكاذبة
والابتسامات الذكية
وإطارها المكسور
..ولا ادري لماذا استمر بتعليقها
وهي تسبب لي كل هذا الغثيان
كلما حانت منى نظرة اليها

4 Comments:

At 1:25 م, Blogger kuwaity_ra7al said...

لدي لوحة مشابهة .. حاولت جاهدا عدم الإلتفات إليها و لم أفكر لحظة أن استبدلها

تعتب كثيرا .. و هي جامدة كما هي بملامحها الكاذبة و ابتسامتها الزائفة

الآن بت قادرا على عدم الإلتفات و أفكر جديا في استبدالها بلوحة أكثر صدقا .. أتأملها فتلهمني لا تشعرني بالغثيان

حاولي .. على الأقل المرحلة الأولى و هذا يكفي .. يكفي

تحيات لونها الأمل و روحها التحدي

 
At 6:16 ص, Blogger qalm-jaf said...

مازال وفيا
ومازال يحب

تكابر اللوحه
على طرده
على كرهه
على كسره

ومازال الاطار
وفيا
متمسك
"لوحة"

 
At 1:26 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

سأحاول فعلا ..
وشكرا لتحياتك الملونة بالامل والتحدي .
واهديك مثلها يا رحال.

 
At 1:29 م, Blogger امرأة مؤجلة said...

قلم جاف ..
يبدو ان المشكلة في الاطار وليس في اللوحة والالوان
المشكلة فيما حولنا من اطارات تسيج ارواحنا وتحصرها باسم الحب والوفاء
قلم جاف ...
تعليقك قصيدة مستقلة ...شكرا

 

إرسال تعليق

<< Home