يوميات امرأة مؤجلة

يوميات مؤجلة..امرأة مؤجلة..لعلها تكون !!

2005-10-30

تعب

أحسه هنا وهنا وهناك
في نقطة احساس في جسدي
اترجمه آهات مكتومة
وصيحات ليس لها صدى
واسئلة بلا اجابات
واحلام أعرف تماما
انها لن تتحقق
ونوم منتظر

2005-10-28

لوحة

معلقة على الجدار المقابل
بألوانها الغريبة
وخطوطها الباهتة
وشخوصها ذوي الاعين الكاذبة
والابتسامات الذكية
وإطارها المكسور
..ولا ادري لماذا استمر بتعليقها
وهي تسبب لي كل هذا الغثيان
كلما حانت منى نظرة اليها

2005-10-27

آسيوية

تنبع آهتها من ذلك البعيد
تحني ظهرها
وهي تمسح البلاط النظيف
تسقط دمعة
ولا تكاد تمسحها
حتى لا تراها السيدة الجالسة هناك
تتصفح مجلة لا تقرأها
وتنبع من أعماقها آهة
دون ان تمسح بلاطا
أو تمسح دمعة

2005-10-26

نهر

كثير جدا هذا النهر
وأنا اقف عند حافته
لعلي اراني
اغمض عيني
على كثرته
ثم افتحهما
ولكن لا ارى احدا
ولا اراني

2005-10-25

ظل

ظل شجرة أم ظل جدار ؟
ام تراه ظل منسي
لجسد هارب ؟
أمر خلاله وانا في طريقي للشمس
تنعشني برودة الهواء
ويغشى بصرى عمى مؤقت
ولا يستفزني السؤال البليد؟

2005-10-24

سبعة فقط؟!


Seven things I plan to do
:سبع أشياء أخطط لعملها

سبع نوايا ...سبعة فقط ؟ ولكن نواياي كلها مؤجلة ، الست المرأة المؤجلة على حافة الوقت ؟

1. فهل يكفي الوقت المتبقي أمامي كي اشرع بتأليف كتابي الذي احلم به منذ سنتين ؟

2. وهل استطيع مثلا أن اغلق كل ملفاتي في جهاز الكومبيوتر المفتوحة على الافق الصعب بانتظار مزاج ما لاتمام ما يريد التمام ، وحذف ما لا يمكن بقاؤه وطباعة ما يستحق الطباعة ؟

3. أعرف انني سأصحب والدتي الى ذلك المكان الذي وعدتها به ..ولكن متى

4. وأعرف ايضا أنني في مزاج يسمح بالبدء بقراءة أعمال باولو كويهلو التي لم أقرأها بعد ما دامت قد توفرت لي أخيرا . وسأبدأ المهمة بعد رمضان ان شاء الله .

5. وسأنهي المشروع الذي اعمل عليه حاليا ..بأقل الخسائر النفسية الممكنة ...لعلي استطيع .

6. وربما سامحت ذلك الصديق ..شرط أن يعترف انه كان مخطئا ..فقط يعترف .

7. أما أن اسافر ذات لحظة منسية من التاريخ الى أي مكان ...ولا اعود ، فهي النية التي اعرف ستظل نية ..مجرد نية .


Seven things I can’t do:
سبع أشياء لا أستطيع عملها

أعرف انني لن استطيع عملها ، وأعرف انها ليست مجرد سبعة ...بل اكثر بكثير .. ، ولكن من يدري ؟ ربما استطيع ذات يوم ...عندها لا اريد ان اتذكر عجزي السابق ، ولهذا لن أكتبها هنا .عذرا.


Seven things I say most often
:سبع أشياء عادة أقولها

كلما اكتشفت عبارة أو كلمة أرددها باستمرار أحاول ان الغيها من قاموسي تماما ، احيانا ينبهني الاخرون لها ، فأشكرهم وأبدأ مشروعي في الالغاء فورا، وأحيانا أكتشفها بنفسي فأخجل من فقر ذلك القاموس ..
من آخر الكلمات والعبارت التي الغيتها أو في طريقي الى ذلك :

1. وبعدين ؟

2. يعني ...يعني ...

3. to mutch

4. بسيطة ....

5. والله تعبت ومليت ومالي خلق

6. واو..wow

7. يابابا ؟!!( معي أني لا اتمتع بوجود هذا البابا ) !

Seven people I want to pass this tag to
:سبعة مدونين أرسل لهم هذه الأسئله للإجابه عليها

سأترك الفضاء كله مفتوحا لمن يريد أن يرسم ملامحه أو بعض ملامحه هنا من رواد مدونة المرأة المؤجلة ...
1.
2.
3.
4.
5.
6.
7.

وبعد....شكرا ايتها النونية ...وانت ايها الذيب على هذه الفرصة للكلام عن الذات ( والذي هو اصعب الكلام على الاطلاق ) !ا

2005-10-23

رماد

أستحيل رمادا
كلما أردت عبور الغابة
كانني علم
في رأسه نار
انثر رمادي في دروب الغابة المتعرجة
وأسمع نواحا جاهليا من بعيد

2005-10-22

هكذا

هكذا إذن ؟
يذهب بعيدا
بعد ان يترك رائحته هنا
يزرع حضوري بأخضر كلامه
وينساه لليباس

أنتشي بوجوده المتخيل
وافترض حوارات سرية
ومكالمات ليلية
وأغنيات أعيد اكتشافها
على وقع صوته
وأعيد تلحينها
على نوتة ذاكرتي
لكنه يغيب
هكذا

2005-10-21

وردة

على سطح مكتبي
ذبلت وردة منسية
ا(أم تراها مهملة ؟!)ا
يبست أوراقها
وتحول لونها الى اللالون
متعمدة لم أضعها في ماء
وتركت انية الزهر
تنظر لها بشفقة عاجزة
لم أرد إطالة عمرها احتضارا
ولم احتمل أحمرها القاني
ولا مرثية " أمل دنقل"
لكبريائها القتيل
لم أحتمل مشهدا متكررا من هذا النوع

2005-10-20

جنة 3

معنى اللهو في صحراء اللذة
معنى اللذة في بحار الطمأنينة
ومعنى الطمأنينة
في غيبة الآخرين
الاخرون إذن
جنة أيضا
حين يغيبون
دون أن يبرروا غيابهم

2005-10-19

جنة2

هنا جنتي
ها هنا تماما
أعرف ان احدا لن يراها سواي
ولن يشم روائحها سوى أنفي
وأن أمي ستعتقد انني معتوهة
ان رأتني أحاول فتح بابها الموصد
لكنه سينفتح
...ها هو انفتح
ها أنا ادخل
ها هم
يبتسمون سخرية
ويشيحون بنظرهم
وأنا اغلق الباب

2005-10-18

جنة1

بين ثانية وأخرى
أبيح لأجنحتي ان تصطفق
وتطير بي
(أم تراني أطير بها؟!ا )
في خضم جنة أعرف الطريق اليها جيدا
لكنني لا اقوى على البقاء فيها
اكثر مما بين ثانيتين

2005-10-17

قطرة مطر

تنزل على مهل
تدرج على تضاريس الوجه
دمعة انيقة
تتحدر من علو الحزن
فكرة جامحة
تترك في طريقها الممهد
شيئا من الاسى المبلل
وسؤال مبهم
وبداية نبتة خضراء

2005-10-16

صديقة

يأتيني صوتها المتعب
ويغيب وجهها المضيء
افتش بين خبايا الصوت
عن حلم قديم
او إجابة منتظرة
أو شهقة اعرف تماما ما يعقبها
فلا أجد سوى
حشرجة تشي ببقايا بكاء
وسؤال غبي جدا
وكلمة وداع لا معنى لها
مثل كل كلمات الوداع

2005-10-15

تلويحة اخرى

لبيت واسع جدا
له شرفة تغازل الغيم
وأربعة ابواب مفتوحة
على الجهات الاربعة
وباب خامس
يخترع جهته الافتراضية
وله نوافذ كثيرة جدا
وواسعة جدا
بزجاج شفيف جدا
ولوحات معلقة على جدرانه
مرسومة بالقلم الرصاص
وموقعة باسم السيدة الوحيدة
التي تسكنه
وتغني
كلما شعرت بوحشة ما

2005-10-14

تلويحة

لكل هذا الفضاء المهيب
لكل هذه الكائنات القديمة
لك هؤلاء البشر المنتمين
لكل هذه الذكريات
العائمة على سطح الذاكرة
لكل هذه الشوارع
المزدحمة بابتسامات تائهة
ودموع تعرف طريقها جيدا
لكل هذا السكون
الذي يحتل جسدي
ويضاعف يقيني بالموت

2005-10-13

سورة

لغضبي سورته الكامنة
نارا تلظَى
وله صورته المزورة
ابتسامةً وتغاضيا
وله سياجه
من الصلوات والدعوات
التي لا تغادر اللسان
ولا تبرح سجادة الصلاة
لغضبي ..
فتنتي
ومماتي

2005-10-12

نجمة

تلوح في أفق الكتابة
تضيء بكلمة
وتنطفيءبنقطة أخيرة
على السطر الاخير
تنهض من ليلها
لتصير الفجر كله
كلما التقطت نقطة حبر
قبل ان تسقط
نجمة ما !!ا

2005-10-11

نظرة

فابتسامة
فابتسامة اخرى
فدمعة
فدمعة اخرى
فسؤال اول
فإجابة اخيرة
ففقد مميت
فقصيدة تائهة
ما زالت تبحث عن عنوان صالح للنشر

2005-10-10

كأنه

كأنه كتاب
مفتوح على صفحة الفهرس
بانتظار ان تتحرك الصفحات
رويدا
وتدرج الكلمات
على مدارج القول
كتاب
مهمل
على طاولة منسية
مفرشها الامنيات فقط

2005-10-09

نسيان

كلما اردت ان ارقص معه
رقصة ارتجالية
على موسيقى الهمهمات المشتركة
انسى
ولا اتذكر رقصتي المتمناة
الا بعد توقف الموسيقى

2005-10-08

سجال

بيني وبين الطريق الطويل
يتكرر ذلك السجال اليومي
منذ عشرين عاما
يتغير كل ما حولنا
وتبقى كلماتنا المتبادلة صمتا
لا تتغير ولا تتبدل
فلم اعد اعرف
ان كنت انا
ام الشارع

2005-10-07

سمكة

تتلوي
في ضيافة الحوض الزجاجي الصغير
ترقص
مذبوحة من الألم
تتنفس
تحت الماء المحبوس بدوره
وتغمض عينيها
كلما ابتسمنا لها
من خلف الزجاج البارد

2005-10-06

سطر2

أعرف أنني سأخترع
ابجديتي الخاصة
وأن لغة سماوية
ستكون بانتظار كلمتي الاولى
في ذلك السطر المستحيل
أعرف ذلك ....تماما
ولكنني ما زلت افتش
بين اكوام اللغات المنقرضة
عن معنى مهملا
يصلح لبداية مؤقتة

2005-10-05

سطر

اوراق الدنيا كلها لا تكفي
مداد العالم كله لا يكفي
احتاج سماء مستلقية
ومحيطا فائضا
كي اكتب سطرا واحدا
من قصيدتي الادبية

2005-10-03

قلة

قلة الغذاء ...غذاء
يقول ابن عربي

2005-10-02

اجتماع

تتكاثر الأسئلة الوجودية على منضدة الاجتماعات
كلما عن لأحدهم أن يتفاءل بوقع التقارير أو وقع المطر
تتمشى كسرب نمل غير مبال
بسوى البحث عن طرق لا تعيد إلى نقطة البداية دائما
لكن هذا الاجتماع الذي بدأ مبكرا
ما زال منعقدا
حول مائدة أصبحت مستديرة
رغم أضلاعها الأربعة
وسطحها المختبئ تحت دفء الورق المتناثر
وفناجين القهوة التي لم يكن وقتها …
يغيب الرئيس لتبدأ الظنون في التكاثر
كأنها أسئلة وجودية .

2005-10-01

سلسبيل

يرتوى صمت هذى الصغيرة
بالسلسبيل الجليل
كلما رسمت بحيرتها المفضلة
في غياب أمها
على بياض صحنها الصيني .